تعلم

book

دورات عن بعد لتعزيز كفاءة المعلمين والتربويين

award

مؤهّلات مهنيّة وشهادات احترافية بالتعاون مع شركائنا لتكون معلّمًا مؤهّلًا في مختلف المجالات

briefcase

دورات مكثفة لاجتياز اختبار الرخصة المهنية بكل جدارة للعاملين في قطاع التعليم في السعودية

bookstore

دورات مكثفة متجر لبيع الكتب الخاصة بالرخص المهنية

    المعلمون مجهدون! أفاد أكثر من 73% من المعلمين بأنهم يجدون مشكلة في وضع الحدود بين العمل والحياة الخاصة. ونتيجة لذلك، يعودون إلى منازلهم وهم مستنزفون جسديًا وعاطفيًا، وغالبًا ما يحملون أعمالهم غير المكتملة معهم إلى المنزل. فبينما تتطلب مهنة التدريس التفاني والالتزام الكبيرين، فإن الحفاظ على حياة شخصية متوازنة أصبح ضرورة مُلحّة لتجنب الاحتراق. لذا فإن تحقيق هذا التوازن ليس فقط مفتاحًا للسعادة الشخصية، بل يعزز أيضًا من كفاءة المعلم وأداءه في المجال المهني.

    فيما يلي 8 نصائح لإيجاد التوازن المثالي بين عملك  وحياتك كمعلم!

    جدول المحتويات:

    ما هو التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟

    "لا يمكن اعتبارك ناجحًا حقًا في حياتك المهنية، مادامت حياتك الشخصية في حالة من الفوضى" المؤلف الأمريكي: زيغ زيغلر

    يشير مصطلح التوازن الصحي بين العمل والحياة إلى الحفاظ على علاقة متناغمة بين عملك وحياتك الشخصية، ينطوي الأمر على إدارة وقتك وطاقتك بوعي للوفاء بالالتزامات المهنية والشخصية مع إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية.

    بالنسبة للكثير منّا، يمثل الوصول إلى التوازن المناسب تحديًا مستمرًا، قد نجد أنفسنا مستقطبين بين اتجاهين متناقضين بسبب متطلبات وظيفتنا وحياتنا الشخصية، أو قد نجد صعوبة في فصل أنفسنا عن العمل عند تواجدنا في المنزل، وقد نشعر -في بعض الأحيان-  وكأننا نحاول التوازن فوق عدد هائل من الكرات، ونعلم تماماً أن هذه الكرات ستسقط.

    تختلف قدرتنا على خلق توازن صحيّ بين العمل والحياة من شخص لآخر. ومع ذلك، يمكن لبعض المبادئ العامة أن تساعدنا على تحقيقه. ولكن قبل أن ننتقل إلى مناقشتها، دعنا نُلقِ نظرة على بعض الشائعات والحقائق حول هذا الموضوع.

    شائعات وحقائق حول التوازن بين عمل وحياة المُعلم الشخصية

    ينتهي عمل المعلم مع انتهاء الدوام المدرسي

    يعتقد الكثير من الناس أن يوم عمل المعلم ينتهي بمجرد قرع جرس المدرسة، وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. ولكن في الحقيقة يمتد التدريس إلى ما هو أبعد من ساعات الفصل الدراسي. غالبًا ما يمتد تخطيط الدروس وتقييم المهام وتنظيم الفصل الدراسي والتواصل مع أولياء الأمور إلى الوقت الشخصي للمعلمين. والنتيجة؟ خلل في التوازن بين العمل والحياة.

    يتمتع المعلمون بإجازات طويلة

    نعم، يحصل المعلمون على فترات راحة أطول مقارنة ببعض المهن الأخرى. ومع ذلك، فإن هذه "الإجازات" المزعومة ليست دائمًا وقت فراغ. ففي الحقيقة يستخدم المعلمون هذه الفترات للتخطيط للفصل الدراسي التالي، أو حضور دورات وورش عمل للتطوير المهني، أو متابعة العمل الذي لا يمكن إكماله خلال فترة الفصل الدراسي.

    يحتاج المعلم فقط إلى مهارة إدارة الوقت ليوازن بين العمل والحياة

    في حين أن إدارة الوقت جزء مهم من التوازن بين العمل والحياة، إلا أنها ليست الجزء الكامل من القصة.

    إنما في الحقيقة يتضمن تحقيق التوازن إدارة التوتر، ووضع الحدود الشخصية، وتحديد أولويات المهام، والحفاظ على الصحة البدنية والعقلية، وتعزيز العلاقات داخل العمل وخارجه.

    من خلال التمييز بين الشائعات والحقائق، يمكننا فهم التحديات الحقيقية التي يواجهها المعلمون في سعيهم لتحقيق التوازن بين العمل والحياة. تعزيز هذا الفهم يساهم في توفير بيئة عمل أفضل ودعم أكبر للمعلمين، مما ينعكس إيجابيًّا على العملية التعليمية برُمتها.

    ما أهمية التوازن بين الحياة والعمل بالنسبة للمعلمين؟

    "استثمر في التوازن بين العمل والحياة. إن قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة لا يقل أهمية عن أوقات العمل. الإخلال بهذا التوازن طريق نحو التعاسة" ستيفن جيليت

    تتمثل أهمية خلق توازن بين العمل والحياة في عدة أسباب، إليك أهمها:

    تحسين الصحة النفسية والجسدية

    الحفاظ على توازن صحي بين العمل والحياة يساعد في خفض مستويات الإجهاد والاحتراق النفسي. يصبح المعلمون أقل عرضة للإرهاق العقلي والجسدي عند قدرتهم على الانفصال عن العمل والاسترخاء، مما ينعكس إيجابياً على صحتهم العامة.

    قد يُهمك: ماذا لو كان المعلم هو الذي يشعر بالملل في الفصل الدراسي؟

    رفع مستوى الإنتاجية والأداء

    يتمتع المعلمون الذين يحافظون على توازن جيد بين العمل والحياة بإنتاجية وأداءٍ أعلى في عملهم. القدرة على التفرغ للعائلة والهوايات والاستجمام تمنحهم الطاقة والنشاط اللازمين للعودة إلى العمل بحيوية وتركيز.

    بناء علاقات أفضل

    التوازن بين العمل والحياة يتيح للمعلمين قضاء وقت كافٍ مع العائلة والأصدقاء، مما يساعد على بناء وتعزيز العلاقات الشخصية. هذا الدعم الاجتماعي مهم للمعلمين للتخلص من ضغوط العمل والشعور بالسعادة والرضا.

    تحسين جودة التعليم

    يسهم التوازن بين العمل والحياة في تحسين جودة التعليم المقدم للطلاب، حيث يكون المعلمون أكثر قدرة على التركيز والإبداع في إعداد دروسهم وتقديمها.

    تعزيز الشعور بالرضا المهني

    يولّد التوازن الصحي بين العمل والحياة الشخصية شعورًا بالرضا المهني، هذا الرضا يعزز من التزامهم وولائهم لمهنتهم ويقلل من معدلات الغياب والتسرب الوظيفي.

    قدوة إيجابية للطلاب

    المعلمون الذين يظهرون توازنًا جيدًا بين العمل والحياة يقدمون نموذجًا إيجابيًّا للطلاب. ذلك يجعلهم - بطريقة غير مباشرة- يشعرون بأهمية الرعاية الذاتية وإدارة الوقت والاهتمام بالصحة النفسية والجسدية، مما يؤثر إيجابياً على الطلاب في المستقبل.

    8 نصائح لإيجاد التوازن المثالي بين عمل المعلم وحياته

    "الحياة ستكون مزدحمة دائمًا، خصص وقتًا للقيام بالأشياء التي تحبها" المؤلفة: ليلى جيفتي اكيتا

    إن إدراك أهمية التوازن بين العمل والحياة هو مجرد خطوة أولى، إذ يكمُن التحدي الحقيقي في وضع ذلك موضع التنفيذ. فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكنك تنفيذها اليوم لمساعدتك على خلق حياة مهنية وشخصية أكثر صحة:

    1. تحديد أولويات المهام

    ليست المهام على قدرٍ واحد من الأهمية، ميّز بين ما هو عاجل وما هو مهم.

    في وقت واحد لرفع الكفاءة. على سبيل المثال، تقوم بجدولة وقت محدد لتصحيح أوراق الامتحان ووضع التقييمات، ووقتًا للاتصالات مع أولياء الأمور، ووقتًا لتحضير الدروس والأنشطة المتعلقة بها.

    بينما يقوم عبدالله بالتخطيط ليومه التعليمي جيدًا وإعطاء الأولوية للمهام العاجلة، كما يعمل على تفويض المهام غير الأساسية أو التخلص منها.

    يقلل هذا النهج من العبء العقلي الناتج عن التبديل بين المهام، مما يجعلهم أكثر إنتاجية ويوفر المزيد من الوقت الشخصي.فمثلًا، تقوم سارة معلمة الصف الثالث، بتجميع المهام المتشابهة معًا وإنجازها.

    2. وضع حدود واضحة بين العمل والحياة

    قسّم وقتك بإنصاف بين عملك وحياتك الشخصية. قد يساعدك روتين "ساعة القوة" الخاص بمحمد الذي يحرص على عدم إحضار العمل إلى المنزل، ولكن إن كان لا بد من ذلك فإنه يخصص ساعة بعد المدرسة لإكمال أكبر عدد ممكن من المهام، ما يجعله متاحًا لوقته الشخصي بقية اليوم.

    أما رقية معلمة الصف الخامس، فتقوم بتدوين كل ما جرى في يومها التعليمي، والتركيز على الأمور التي سارت بشكل جيّد وما يمكن تحسينه في اليوم التالي. يساعدها ذلك على متابعة تقدمها والتعلم من تجاربها وفصل حياتها العملية عن حياتها الشخصية. حينما ينتهج نوّاف نهج "التوقف الرقمي" حيث يحدد وقتًا لإيقاف تشغيل جميع الأجهزة الإلكترونية المتعلقة بالعمل بعد الساعة 7 مساءً. يسمح له وقت التوقف الرقمي هذا بالانفصال التام عن العمل وقضاء وقت ممتع مع عائلته كل مساء.

    3. استخدام التكنولوجيا لتوفير الوقت

    استخدم أدوات التكنولوجيا للتخطيط للدروس ووضع الدرجات والتواصل وغيرها من المهام، يمكن أن يوفر لك ذلك قدرًا كبيرًا من الوقت ويقلل من أعباء العمل لديك.

    على سبيل المثال، تستخدم رهف برامج إدارة المشاريع والإنتاجية لتبسيط مهامها الإدارية، يساعدها ذلك في توفير المزيد من الوقت للتركيز على التدريس والأنشطة الشخصية، كما تستخدم ميزة التذكير الموجودة في التقويمات الرقمية لتنبيهها عندما يحين وقت بدء المهمة. 

    بينما ينشئ فهد معلم الصف العاشر قوالب للمهام والرسائل الإخبارية وخطط الدروس ورسائل البريد الإلكتروني لإنجاز الأنشطة والرسائل التي يستخدمها بشكل متكرر.

    اقرأ عن: الذكاء الاصطناعي في خدمة التعليم: الثورة والتحديات!

    4. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

    تؤثر الصحة البدنية بشكل كبير على صحتك العقلية، تأكد من تضمين التمارين الرياضية المنتظمة في روتينك، والحفاظ على نظام غذائي متوازن للحفاظ على استقرار مستويات الطاقة لديك.

    تتّبع مريم استراتيجية "اللياقة أولًا" حيث تبدأ يومها دائمًا بممارسة التمارين الصباحية، حتى في الأوقات التي يكون وقتها فيها ضيقًا وجدولها مزدحم.

    5. ممارسة اليقظة الذهنية والتأمل

    يمكن أن تساهم الممارسات مثل الاسترخاء أو التأمل، أو مجرد قضاء بضع دقائق كل يوم في صمت في تقليل التوتر وتعزيز الشعور بالهدوء.

    يبدأ خالد، معلم الصف الرابع، يومه بالتأمل لمدة 15 دقيقة، يساعده ذلك في إدارة التوتر والتعامل مع يومه بهدوء ووضوح.

    أما لمى فتنهي يومها بكتابة ثلاثة أمور تشعر بالامتنان نحوها، تساعدها هذه الممارسة في الحفاظ على عقلية إيجابية، والتركيز على الجوانب الجيدة في وظيفتها، وفصل الضغوط المرتبطة بالعمل عن سلامتها الشخصية.

    6. التواصل مع الزملاء

    يمكن أن يمثّل الزملاء مصدرًا رائعًا للراحة والمشورة والدعم، كما أنه من المحتمل أنهم يواجهون تحديات مماثلة ويمكنهم تقديم وجهات نظر وحلول مفيدة.

    تحرص ليلى، معلمة رياض الأطفال، على التعاون مع معلمة أخرى في صفها ومشاركتها في التخطيط للدروس وتفعيل الأنشطة، يسمح لهما ذلك بالنمو على المستوى المهني والشخصي دون التطفل على وقتيهما خارج المدرسة.

    بينما أنشأ مشعل، معلم الصف التاسع، ناديًا للكتاب مع زملائه المعلمين. يجتمعون أسبوعيًا لمناقشة كتاب يتعلق بالتنمية الشخصية أو التعليم أو للمتعة فقط. يعد ذلك بمثابة نشاطٍ اجتماعيّ يخفف من التوتر وفرصة للتعلم من بعضهم البعض.

    7. فهم الحدود الشخصية وفرضها

    تعلم أن تقول "لا" عند الضرورة. من المهم حماية وقتك الشخصي من تحميل نفسك بالتزامات قد تؤدي إلى التوتر والإجهاد.

    يتّبع عمر سياسة "الرفض المهذب"، منذ أدرك أن الالتزامات المدرسية الإضافية تستنزف وقته الشخصي، أصبح يرفض بطريقة مهذبة وحازمة في الوقت ذاته تولي المهام غير الموكلة إليه أو التي لا يرغب بالقيام بها.

    8. تخصيص الوقت للعائلة والأصدقاء

    العلاقات الجيّدة أمر بالغ الأهمية للصحة النفسية، لذا تأكد من قضاء وقت ممتع مع أحبائك.

    تؤمن فاطمة، معلمة المرحلة المتوسطة، بأهمية قضاء وقت جيّد مع العائلة، لذا فهي تخصص أمسيات عطلة نهاية الأسبوع  للأنشطة العائلية كمشاهدة الأفلام أو اللعب مع أطفالها أو الخروج لتناول عشاء عائليّ.

    وأخيرا.. تذكر أنه من الضروري الاستماع إلى احتياجاتك الخاصة، وإدراك أن الحفاظ على التوازن بين العمل والحياة ليس علامة ضعف أو عدم التزام. إن الرحلة نحو تحقيق التوازن بين العمل والحياة هي رحلة شخصية، ولا توجد استراتيجية واحدة تناسب الجميع. قم بتجربة ممارسات مختلفة واكتشف ما هو الأفضل بالنسبة لك. في النهاية، قد يتطلب إنشاء توازن صحي بين العمل والحياة الشخصية بعض الجهد والتفكير الإبداعي. ولكنك تستحق ذلك بكل تأكيد!

    مقالات ذات علاقة

    كيف تكون معلمًا عظيمًا مدى الحياة؟!
    يوليو 11, 2024 م 01:03 م

    هناك معلمٌ استثنائيٌّ في حياة كل طالب، لدى هذا المعلم العظيم طريقة فريدة للبقاء في ذكريات أولئك الذين علّمهم لسنوات عديدة، إذ يمكن لمعظمنا أن يتذكر مد .

    المعلم مُتعلَّمًا: ما أهمية التطوير المهني للمعلمين؟
    يوليو 09, 2024 م 11:50 ص

    "هؤلاء الأشخاص الذين يطورون القدرة على اكتساب أشكال جديدة وأفضل من المعرفة باستمرار، والتي يمكنهم تطبيقها في عملهم وحياتهم، سيكونون المحرك في مجتمعنا، .

    أيها المعلم المرهق: إليك 7 نصائح للتعامل مع إرهاق نهاية العام الدراسي
    يونيو 27, 2024 م 06:39 ص

    مع اقتراب العام الدراسي من نهايته، غالبًا ما يجد المعلمون أنفسهم يواجهون المزيد من التوتر والإرهاق، تصل الأمور إلى ذروتها في الأسابيع الأخيرة، مع اقتر .