تعلم

book

دورات عن بعد لتعزيز كفاءة المعلمين والتربويين

award

مؤهّلات مهنيّة وشهادات احترافية بالتعاون مع شركائنا لتكون معلّمًا مؤهّلًا في مختلف المجالات

briefcase

دورات مكثفة لاجتياز اختبار الرخصة المهنية بكل جدارة للعاملين في قطاع التعليم في السعودية

bookstore

دورات مكثفة متجر لبيع الكتب الخاصة بالرخص المهنية

    قبل 3 سنوات سأل أحد أعضاء مجتمع ريديت (Reddit) المستخدمين في المجتمع عن المعلمين الذين نالوا احترامهم، واستعرض مئات الأشخاص قصصهم؛ غير أن قصة واحدة كانت مثيرة للاهتمام ونالت إعجاب الجميع يقول صاحبها: "ذهبت إلى مدرسة صغيرة مستقلة، وكانت معلمة اللغة الإنجليزية والأدب لدينا جديدة تمامًا في التدريس، كان عمرها 22 عامًا فقط، وهو ما بدا سنَا كبيرًا في ذلك الوقت، لقد بذلت دائمًا قصارى جهدها لتكون مبتهجة للغاية ولتجعل التعلم ممتعًا، ولكن الشيء الذي عزز مكانتها حقًا كمعلمتي المفضلة هو أنها في عيد ميلاد كل طالب، كانت ستُعطيكَ دفترًا صغيرًا مخصصًا، لقد كان مجرد دفتر ملاحظات صغير بسيط! ولكنها ملأت الصفحات الأولى منه لتخبرني عن مدى حبها لوجودي كطالب، وإلى أي مدى تعرف أنني سأحقق ما أصبو إليه، وغيرها من التوكيدات الإيجابية، قد  يبدو الأمر بسيطًا، لكن بالنسبة لفتًى يبلغ من العمر 13 عامًا، أحدث ذلك فرقًا كبيرًا في طريقة تصرفي بقية العام!

    تؤكد العديد من الدراسات على أن العلاقة بين المعلم والطالب هي جوهر النجاح التعليمي والشخصي للطلاب، فضلًا عن نمو وتطور الطلاب والمعلمين في المدرسة… سنكشف في هذا المقال أسرار العلاقات الناجحة بين المعلم وطلابه!

    جدول المحتويات:

    كيف نترجم العلاقات الناجحة بين المعلم وطلابه؟

    خلال دراستهم في مختلف المراحل الدراسية، يقضي الأطفال ربع وقت يقظتهم مع المعلمين لذلك يلعب المعلم دورًا مهمًا في حياة طلابه، فبالإضافة إلى كونه مسؤولًا عن تعلمهم الأكاديمي، فإن لديه إمكانية التأثير بشكل كبير على حياة طلابه.

    تدعم الكثير من الأبحاث أن إقامة علاقات إيجابية بين الطالب والمعلم هي أساس أي نهج للتدخل الوقائي في الفصل الدراسي، ويرتبط التصور الإيجابي للعلاقة بين الطالب والمعلم من قبل الطلاب بتبني سلوكيات التفاعل المختلفة في المدرسة والتي تترجم إلى نجاح أكاديمي أفضل (وانخفاض وتيرة السلوكيات المعارضة والمعادية للمجتمع مقارنة بأقرانهم الذين ينظرون إلى هذه العلاقة بشكل أكثر سلبية).

    من هو المعلم الجيد؟

    في دراسات كل من هاميل (2005) وكوربيت وويلسون (2002) التي أُجريت بناءً على شهادات أكثر من 400 طالب، أتاحت الدراسة تحديد الخصائص التالية للمعلمين الجيدين من وجهة نظر هؤلاء الشباب الصغار:

    • يستمعون.
    • يعاملون الطلاب بإنصاف.
    • صارمون، ولكن لديهم روح الدعابة.
    • يتأكدون من أن الطلاب يقومون بعملهم بشكل جيد.
    • يديرون صفهم بشكل مناسب، وخاصة سلوك الطلاب.
    • منفتحون على مساعدة الطلاب.
    • ينقلون تعليمات واضحة.
    • يحرصون على تنويع الأنشطة التي تجري في الصف.
    • يأخذون الوقت الكافي للتعرف على طلابهم جيدًا.

    باختصار، بالنسبة للطلاب، "المعلمون الجيدون" هم أولًا وقبل كل شيء أولئك الذين يستثمرون في علاقاتهم مع طلابهم، ومن خلال القيام بذلك، فإنهم يعززون نموهم في المدرسة.

    كيف تبني علاقات ذات معنى مع الطلاب؟

    علاقة-المعلم-والطلاب

    تقع العلاقة بين المعلم والطالب ضمن تجربة الطالب المدرسية، يؤكد العديد من الباحثين على أن “العلاقة بين الطلاب والمعلمين تشكل رابطة ذاتية حقيقية تتميز بقوة بالعاطفة”، فيما يلي بعض أهم الأسرار التي ستساعدك على بناء علاقات إيجابية يمتد تأثيرها للأبد في حياة طالبك الأكاديمية والشخصية:

    تعرف عليهم عن قُرب

    بغض النظر عن العلاقة التربوية، يجب أن تأخذ الوقت الكافي، للتواصل مع الطلاب والتعرف عليهم والاهتمام بوجهة نظرهم وتصورهم للواقع، وتعد بداية الفصول الدراسية وقتًا رائعًا لإظهار مهاراتك في الاستماع والتوافر من خلال الترحيب بطلابك عند الباب لإظهار اهتمامك الشخصي بكل طالب.

    شجّع التواصل المفتوح

    من أجل بناء علاقة صِحّيّة، من الضروري أن تُشجّع طلابك على التحدث معك بصراحة وأريحية، يمكنك أيضًا اتخاذ خطوات ومبادرات للتأكد من أن طلابك يشعرون بالراحة عند طرح الأسئلة ومشاركة مخاوفهم، على سبيل المثال، يمكنك عقد جلسات أسئلة وأجوبة منتظمة مع طلابك لإنشاء قناة اتصال مفتوحة.

    إنشاء أنشطة تعاونية

    تساعد مشاركة المعلم في الحياة المدرسية والحياة اللامنهجية للطلاب أيضًا على تعزيز إنشاء روابط إيجابية وذات معنى معهم، يمكن لأنشطة الفصل الدراسي التي تتضمن التعاون بينك وبين طلابك أن تبني الثقة والتفاهم المتبادل، على سبيل المثال، يمكنك تنظيم أنشطة جماعية حيث يعمل طلابك معًا في مشروع لتحسين مهارات التعاون والتواصل لديهم.

    يساعدك الاطلاع على محتوى دورة كيف نطبق تقنيات التلعيب في الصف الدراسي؟ على تعلم طرق مختلفة للتعلم باللعب لتحفيز طلاب فصلك وتشجيعهم، انضم الآن وعزز دافعية الطلاب للتعلم وانتظار حصتك الدراسية!

    ادعم إنجازات طلابك

    من الضروري أن تبادر بالثناء على جهود طلابك، وتهنئتهم على  إنجازاتهم وتشجيعهم على مواصلة نموهم وتطورهم، يمكنك أيضًا مساعدتهم في تحديد الأهداف الشخصية وتحقيقها، على سبيل المثال، يمكنك نشر إنجازات طلابك بانتظام على لوحة إعلانات الفصل لتشجيعهم وتهنئتهم.

    اهتم بالتفاعلات الشخصية

    غالبًا ما تكون العلاقات الإيجابية نتيجة لتفاعلات صغيرة وإيجابية كل يوم، يمكنك بذل جهد واعٍ لتكون مُرحّبًا وإيجابيًا في تفاعلاتك مع طلابك، على سبيل المثال، يمكنك تخصيص بعض الوقت كل صباح للدردشة السريعة مع طُلابك بطريقة شخصية ومرحة.

    قيّم مسار العلاقة

    فيما يلي قائمة بالأسئلة التي يستفيد كل معلم من طرحها على نفسه من حين لآخر لتقييم ممارساته العلائقية مع الطلاب:

    • هل أعرف اسم كل طالب من طلابي؟
    • هل أقوم بإنشاء لحظات خاصة للتواصل مع كل واحد منهم؟
    • ماذا يعرف الطلاب عني وعن الشخص الذي أنا عليه؟
    • ما هي طقوسنا اليومية (الترحيب، المغادرة، الخ)؟
    • هل أؤمن بقدرة طلابي على النجاح؟ هل أُظهر لهم أنني أؤمن بقدراتهم؟
    • هل أخصص الوقت الكافي للتعرف بشكل كافٍ على جهود طلابي ونجاحاتهم؟
    • هل أقضي المزيد من الوقت في تشجيع طلابي أو توجيههم؟
    • عندما ينخرط أحد طلابي في سلوك غير لائق، هل أخصص الوقت للتدخل بطريقة تحافظ على علاقتي به (على سبيل المثال، عن طريق فصل السلوك عن الشخص)؟

    تعامل معهم باحترام

    بما أن التواصل هو أساس جميع العلاقات بين الأشخاص، يجب أن يتمتع المعلم بميزة التعامل مع الطلاب باحترام، بغض النظر عن الظروف، وينبغي أن يعرف المعلم كيفية استخدام التواصل اللفظي وغير اللفظي بشكل جيد، على سبيل المثال، يتجنب توجيه أصابع الاتهام نحو الطلاب، أو إدارة ظهره لهم عندما يتحدثون، أو إغلاق الباب، أو استخدام نبرة ساخرة، أو حتى تحريك عينيه كعلامة على الشعور بالإحباط منهم، ومن الضروري أن يتبنى المعلم بالمقابل نبرة ديناميكية وتدفقًا للصوت وأن يظلّ منتبها لعلامات الاستماع والفهم من الطلاب، وفي مواقف إدارة الفصل الدراسي الأكثر صعوبة، من الضروري أن يعرف كيفية الحفاظ على هدوئه، وأن يكون على استعداد للاعتراف بأخطائه ومعاملة الطلاب بشكل عادل ومنصف.

    وأخيرا من خلال تبني هذه الممارسات في العلاقة المعاصرة والحديثة بين المعلم والطلاب، يمكنك بناء علاقة إيجابية بينك وبين طلابك، لتساهم في تطوير بيئة تعليمية إيجابية وتعاونية تشجع طلابك على النمو والنجاح، حيث سيكون طلابك بعد ذلك أكثر تحفيزًا وأكثر انخراطًا في تعلمهم، وهو ما سيُترجم إلى نتائج أكاديمية أفضل.

    والآن، ما الذي تقوم به لكي تبني علاقات ناجحة بينك وبين طلابك؟ أخبرنا على تجربتك!

    مقالات ذات علاقة

    6 استراتيجيات للتعامل مع الاضطرابات النفسية التي يعاني منها طلابك
    يونيو 09, 2024 م 06:39 ص

    إن توفير الرعاية الصحية النفسية الكافية لجميع الطلاب يتطلب جهدًا مشتركًا من العديد من الجهات والأفراد، ويمكن للمدرسين اتخاذ خطوات في فصولهم الدراسية ل .

    11 من أهم مهارات معلمة رياض الأطفال التي ينبغي إجادتها
    يونيو 05, 2024 م 04:51 ص

    تعمل معلمة رياض الأطفال على تشكيل شخصيات الأطفال في سنوات عمرهم المبكرة، وتتحمل مسؤولية نموهم التعليمي والاجتماعي، فتكون المدرسة والراعية والقاضية ونم .

    تقييم المعلم: كيف تضمن أفضل أداء لمعلمي مدرستك؟
    يونيو 03, 2024 م 07:00 ص

    تقييم المعلم هو اللغة المشتركة بين المدرسة والمعلمين و العامل الأول في تحسين جودة التدريس، إذ يصف الممارسات التعليمية الجيدة بوضوح، وتسفر نتائجه الدور .

    الأداء الوظيفي للمعلم: 5 خطوات للتقييم الفعال
    مايو 22, 2024 م 01:42 م

    لا ترتبط جودة التعليم بكفاءة العملية التعليمية فقط بل تتأثر بقوة بمستوى الأداء الوظيفي للمعلم كأحد أهم العوامل التربوية، فالمعلمون هم أصل رئيسي في تعل .