الدراسة الحضورية بعد الانقطاع الطويل - بعض النصائح للمعلمين والمعلمات

 

”عاجل- وزارة التعليم: ستكون الدراسة حضورية للمرحلتين المتوسطة والثانوية..“.

قد يكون الخبر مُبشّرًا للكثير من الأهالي، لكنه من الممكن أن يكون مهيبًا لبعض المعلمين والمعلمات، إذ
أنهم يفكرون في كيفية تهيئة الطلاب والطالبات للدراسة الحضورية بعد هذا الانقطاع الطويل، وقبل كل ذلك
تفكيرهم في تهيئة أنفسهم للتدريس.


هنا بعض النصائح العملية التي قد تساعد المعلمين والمعلمات في تعاملهم مع الطلاب والطالبات والتي
ستنعكس حتمًا بشكل إيجابي عليهم:


١- كن مُنصتًا: إن التوتر والقلق الذيْن سببتهما الجائحة قد أثّرتا بنسب متفاوتة في الطلاب والطالبات. لذلك
احرص أن تستمع إلى طلابك جيّدًا، وأظهر اهتمامك بالأمور التي تقلقهم، ولا بأس في أن تستدعيهم للتحدث
إليهم على انفراد. سوف يستشعرون مدى اهتمامك بهم وهذا ما سيُؤثر بشكل إيجابي عليهم وعليك أيضًا.


٢- كذلك، كن مشجّعًا جيّدًا: قد تصادف طالبًا اعتدتَ على حماسه قبل جائحة كورونا ولكن حماسه قد سكن
بعض الشيء. الأكيد أن الأحداث قد أثّرت عليه بشكل ما. شجّع هذا الطالب وبقية الطلاب وألفت الانتباه إلى
إيجابياتهم وأبرز محاسنهم الدراسية حتى يعود إليهم حماسهم الدراسي.

٣- عليك التحلي بالصبر.. الكثير من الصبر!
لأن سير التعلم في الدراسة عن بعد كان بطي ئًا بسبب الظروف المختلفة التي سببتها الجائحة، قد يتوقع
الطلاب والطالبات أن يستمر هذا التقدم البطيء مع الدراسة الحضورية. تدرج في التدريس وامنح الطلاب
الوقت الكافي لتسليم الواجبات، ولكن أعلمهم أن هذا الأمر تسخين سيتغير مع مرور الوقت.

٤- كن واضحًا وصريحًا بشأن الأحداث:
أخبر الطلاب بضرورة ارتداء الكمامات والالتزام بالإجراءات الاحترازية وتجنب الاستهانة بها. ذكرهم
مرارًا بذلك. تفّهم مخاوفهم تجاه إصابة أحد أفراد أسرتهم بالفيروس. سيصبح الطلاب أكثر تقب لًا لما قد
يترتب على وجود إصابة أو اشتباه لإصابة في الفصل.

٥- ابنِ علاقة ممتازة مع طلابك: إن هذه النصيحة قد تكون أساسية للمعلم في تعامله مع طلابه، لكن بعد
الجائحة تُصبح العلاقة الممتازة هي أساس التدريس الناجح من أجل دعم الحافز الداخلي للطلاب والطالبات
وبناء علاقة تفاعلية. حاول أن تحفظ أسماء التلاميذ من اليوم الأول، ونادِ عليهم بأسمائهم. اسألهم سؤا لًا عاماً
في بداية الدرس عن أمور مختلفة في الحياة مثل الأنشطة التي مارسوها في أيام الحظر، أو ما الذي أحبوه
أو لم يعجبهم في التدريس عن بعد. أسئلة بسيطة قد تقربك منهم وتفتح لك أبوابًا. هذه الدورة من منصة
أعناب "كوتش طلابك" ستفيدك حتمًا!

٦- اهتم بنفسك: إن الظروف التي سببتها الجائحة قد خلقت طرقًا جديدة للتدريس، منها التواصل المتزايد
مع أهالي الطلاب والطالبات عبر القنوات المختلفة مثل واتساب. هذه الأمور قد تسبب القلق والتوتر للكثير
من المعلمين والمعلمات وترهقهم. لذلك من الأفضل أن تحدد ساعات للعمل، أعلمهم ما هي الساعات
المحددة في اليوم التي بإمكانهم أن يتواصلوا معك فيها. استخدم الأجندة من أجل تدوين المهام اليومية فهي
ستساعدك على تنظيم أفكارك وتجعلها واضحة أمامك. اهتم بغذائك ومارس الرياضة واحرص على النوم
في الليل، أمور بسيطة يومية لكنها تصنع فارقًا كبيرًا خلال السنة وتنعكس على صحتك النفسية.


بعض الدورات المُفيدة والمُثرية والتي ننصحكم بها: